أغذية عضويةمقالات وأبحاثأغذية طبيعية

سبيرولينا تُصنَّف كغذاء آمن ومضاد للأورام السرطانية

أدرجت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية "US FDA" طحالب سبيرولينا تحت الفئة المعترف بها على أنها آمنة

آخر تحديث في فبراير 15th, 2021

نبذة مختصرة

سبيرولينا “Spirulina” هي طحالب خضراء مُزرقة أصبحت مشهورة بعد أن استخدمتها وكالة الفضاء الأمريكية ناسا بنجاح كمكمل غذائي لرواد الفضاء في رحلات فضائية عدة، لديها القدرة على تعديل وظائف المناعة وتتمتع بخصائص مضادة للالتهابات عن طريق تثبيط إطلاق الهستامين بواسطة الخلايا البدينة.

وقد تم إجراء العديد من الدراسات التي بحثت في الفعالية والتطبيقات السريرية المحتملة لـ سبيرولينا في علاج العديد من الأمراض، وأشارت بعض التجارب المُعاشة ذات الشواهد والمراجعات المنهجية، إلى أن هذه الطحالب تساعد على التحسن في العديد من الأمراض، وقد يكون لها تأثيرات مضادة للسرطان، ومضادة للفيروسات والحساسية.

تهدف هذه الدراسة إلى تلخيص آليات العمل، وتسليط الضوء على الآثار المحتملة لهذه الطحالب على البشر، ومعالجة التطبيقات السريرية الحالية والمستقبلية المحتملة، استنادًا إلى دراسات الجسم الحي، وبعض الدراسات المُصممة جيدًا في الدراسات المختبرية وعلى أعلى المستويات..

المقدمة

سبيرولينا هي البكتيريا الزرقاء المجهرية والخيطية، التي تستمد اسمها من الطبيعة الحلزونية لخيوطها، لها تاريخ طويل من الاستخدام كغذاء، وقد تم الإبلاغ عن استخدامها خلال حضارة الأزتك(1)، وتشير سبيرولينا إلى الكتلة الحيوية المجففة لفصيلة Arthrospira platensis، وهي بكتيريا التمثيل الضوئي للأكسجين، الموجودة في جميع أنحاء العالم، في المياه العذبة والمالحة، وتمثل هذه الطحالب نظامًا غذائياً مُهماً للبشر.

استُخدمت سبيرولينا كمصدر للبروتين وكفيتامين مكمل دون أي آثار جانبية تُذكر، وبصرف النظر عن المحتوى العالي (حتى 70٪) من البروتين، فإنه يحتوي أيضاً على الفيتامينات، وخاصة B12 والبروفيتامين والكاروتينات والمعادن، وخاصة الحديد، كما أنه غني بالأحماض الفينولية مثل توكوفيرول وحمض لينولينيك، ولأن سبيرولينا يخلو من جدران خلايا السليلوز، فهي سهلة الهضم على المعدة.

دراسات علمية تثبت أمان وسلامة سبيرولينا

أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث سلامة سبيرولينا، ولذلك فقد أدرجتها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية US FDA تحت الفئة المعترف بها عُموماً على أنها آمنة (GRAS)،(26 ومن السهل نسبياً زراعة سبيرولينا، ولكنها تزدهر فقط في البحيرات القلوية، ذات الرقم الهيدروجيني العالي للغاية، وفي الأحواض الخارجية الكبيرة تحت ظروف محكومة، ولا يوجد سوى عدد قليل من المناطق في جميع أنحاء العالم تتمتع بمناخ مُشمس مثالي لإنتاج هذه الطحالب، بما في ذلك اليونان، اليابان، ماليزيا، الهند ، الولايات المتحدة وإسبانيا حاليًا.

سبيرولينا غذاء آمن ومضاد للأورام السرطانية
طحالب سبيرولينا تأتي على شكل مسحوق وعلى شكل أقراص أيضاً

 

يمكن العثور على سبيرولينا في متاجر الأغذية الصحية، وتباع بشكل أساسي كمكمل غذائي في شكل مسحوق أو مشروبات أو أقراص صحية، وقد تم استخدام هذه الطحالب الدقيقة منذ القدم كمكملات غذائية دون آثار جانبية تُذكر (7)، وتهدف هذه الدراسة إلى تلخيص آليات العمل، وتسليط الضوء على الآثار المحتملة لهذه الطحالب على البشر، ومعالجة التطبيقات السريرية الحالية والمستقبلية المحتملة، استنادًا إلى دراسات الجسم الحي، وبعض الدراسات المُصممة جيدًا في الدراسات المختبرية وعلى أعلى المستويات.

التطبيقات القائمة على الأدلة من سبيرولينا

التهاب الأنف التحسسي
أبتت الدراسات بأن سبيرولينا لها خصائص علاجية مضادة للالتهاب الأنف التحسسي

1 – سبيرولينا والتعب المزمن

تم تصنيف سبيرولينا على أنها “غذاء المستقبل” لاحتوائها على مكونات استثنائية تُسهم في ارتفاع مستويات الطاقة، حيث يتم امتصاص عدد قليل من هذه المكونات مثل السكريات (Rhamnose و Glycogen) والدهون الأساسية (GLA) بسهولة بواسطة الخلايا البشرية، وهي تزيد من عنصر اكتوباكيللوس الصحي في الأمعاء، مما يتيح إنتاج فيتامين B6 الذي يساعد أيضا في إطلاق الطاقة.

وقد أظهرت التجارب العشوائية بأن سبيرولينا تخفف من أعراض التعب المزمن بما يوازي عشر مرات في العلاج التقليدي، وهذا في حال تم استخدامها على ثلاث جرعات في اليوم، كل جرعة تساوي ما بين 1 إلى 3 غرامات(8).

2 – اسبرولينا وأمراض الحساسية

(التهاب الأنف التحسسي والتثبيط المناعي)

ما تم توثيقه جيدًا أن سبيرولينا لديها خصائص مُضادة للالتهابات عن طريق تثبيط إطلاق الهيستامين (109)من الخلايا البدينة، وفي تجربة عشوائية حديثة مزدوجة، تم تغذية الأفراد الذين يُعانون من التهاب الأنف التحسسي يومياً،(11) إما مع الدواء التقليدي أو سبيرولينا لوحدها لمدة 12 أسبوعاً، وقد تم عزل الخلايا أحادية النواة للدم المحيطي قبل وبعد تغذية سبيرولينا وكذلك مستويات السيتوكينات وإنترلوكين -4 (IL-4)، والإنترفيرون- γ (IFN-γ) والإنترلوكين -2، والتي تعد هامة في تنظيم الجلوبيولين المناعي (Ig) E.

وقد أظهرت النتائج النهائية للدراسة أن استخدام جرعة عالية من سبيرولينا قد خفضت بشكل كبير من مستويات انتر لوكين IL-4  بنسبة 32 ٪، مما يدل بوضوح على التأثيرات الوقائية لهذه الطحالب الصغيرة تجاه التهاب الأنف التحسسي، كما أشارات العديد من الدراسات بأن سبيرولينا يعدل الجهاز المناعي من خلال دوره في تغطية النقص الغذائي.

3 – تطبيقات مكافحة الفيروسات

أظهرت دراسة مختبرية أن المُستخلص المائي للبكتيريا البلاتينية المتواجدة في سبيرولينا تمنع تكاثر فيروس العَوَز المناعي البشري، في الخلايا التائيَّة البشرية والخلايا الأحادية النواة للدم وخلايا لانجرهان، ومن المهم هنا الإشارة إلى أن ميزة استخدام الأعشاب ومُنتجات الطحالب ذات الخصائص المُضادة للفيروسات مثل سبيرولينا، التي أثبتت جدواها في مكافحة بعض الفيروسات، هي أنه يمكن استخدامها من خلال التحوير المناعي، حتى عند ثبُوت الإصابة.

4 – خفض مستويات الكوليسترول و السكري

لا يزال مرض القلب والأوعية الدموية هو السبب الأول للوفاة في البلدان المتقدمة، كالولايات المتحدة الأمريكية على سبيل المثال، على الرغم من زيادة الوعي في تلك الدول، ويُعد الكوليسترول المرتفع هو واحد من أهم عوامل الخطر في تصلب الشرايين.

قال عدد من المختصين إن مضادات الأكسدة والتضمين المناعي لـ سبيرولينا، ربما يكون لها آلية مُحتملة في تدمير الأورام الخبيثة، وبالتالي فإنها قد تلعب دوراً مهماً في الوقاية من السرطان، كما أُجريت دراسة مزدوجة لتقييم فعاليتها في علاج التسمم المزمن بالزرنيخ، وتم فعلاً علاج واحد وأربعون شخصاً من المرضى الذين كانوا يعانون من التسمم بالزرنيخ.

الدكتور نكايا وآخرون أعطوا في أول دراسة إنسانية ما مقداره 4.2 جرامات من سبيرولينا يومياً لـ 15 متطوعًا من الذكور، وعلى الرغم من عدم وجود زيادة كبيرة في مستويات البروتين الدهني عالي الكثافة، فقد لاحظوا انخفاضًا كبيرًا في مستوى البروتين الدهني عالي الكثافة (LDL) “الكولسترول” بعد 8 أسابيع من العلاج بواسطة سبيرولينا، كما انخفض تأثير تصلب الشرايين بشكل ملحوظ في المجموعة المذكورة أعلاه (12).

في دراسة حديثة قام بها Ramamoorthy و (Premakumari] (13] على مُكملات سبيرولينا في مرضى القلب اللافقارية ووجدوا انخفاضًا كبيراً في نسبة الكوليسترول بالدم والدهون الثلاثية وكوليسترول LDL وزيادة في نسبة الكوليسترول الحميد.

ولاتزال هناك حاجة إلى مزيد من البحث قبل أن يُوصَى باستخدام سبيرولينا لخفض مستويات الكوليسترول في الدم، ولكن لا ينبغي التغاضي عن دورها الهام كمكمل غذائي طبيعي في مكافحة فرط شحميات الدم، بالاقتران مع الخيارات العلاجية الأخرى.

وأخيراً ماني وآخرون، (14) في دراسة سريرية، وجدوا بأن هناك انخفاضًا كبيراً في نسبة LDL: HDL في 15 مريضًا بالسكري، تلقوا علاجاً بواسطة سبيرولينا.

5 – تأثيرات سبيرولينا المضادة للسرطان

طريقة تكاثر الخلايا السرطانية
صورة مقطعية توضح طريقة تكاثر الخلايا السرطانية

قال عدد من المختصين إن مضادات الأكسدة والتضمين المناعي للسبيرولينا، ربما يكون لها آلية مُحتملة في تدمير الأورام الخبيثة، وبالتالي فإنها قد تلعب دوراً مهماً في الوقاية من السرطان، وبالوقت الذي توجد فيه العديد من الدراسات التي أجريت على الحيوانات وفي المختبر، لا توجد تجارب كثيرة على البشر، وقد سلطت هذه الدراسة الضوء بوجه التحديد حول تأثيرات سبيرولينا على سرطان الفم، وخاصة في حالات قلة كريات الدم البيضاء (15).

هذه الدراسة أجراها ماثيو وآخرون على مجموعة تتكون من 77 مريضاً، حيث أظهرت انحداراً للورم بعد التطبيق الموضعي لمستخلص سبيرولينا (1716)، وقد أفادوا بأن 45 ٪ من المرضى الذين شملتهم الدراسة، أظهرت النتائج لديهم أنحداراً تاماً لاضطرابات كريات الدم البيضاء بعد تناولهم مكملات سبيرولينا لمدة عام كامل، كما ذكر الباحثون أنه لم يكن هنالك أي ارتفاع في تركيز مصل الكاروتين بشبكية العين لديهم، وقد خلصوا إلى أن المُركبات التي تحتوي عليها سبيرولينا قد تكون هي المسئولة عن الآثار المضادة للسرطان.

6 – التسمُّم المزمن بالزرنيخ

يستهلك ملايين الأشخاص في مناطق عديدة حول العالم مثل بنجلاديش والهند وتايوان وتشيلي نسبة عالية من الزرنيخ من خلال مياه الشرب الملوثة، وبذلك يكونوا معرضين لخطر التسمم المزمن بالزرنيخ، الذي لا يوجد له علاج محدد، وقد أجريت

شرب المياه الملوثة يسبب التسمم بالزرنيخ
شرب المياه الملوثة يسبب التسمم بمادة الزرنيخ القاتلة

دراسة مزدوجة لتقييم فعالية سبيرولينا في علاج التسمم المزمن بالزرنيخ (18)، وتم علاج واحد وأربعون شخص من المرضى الذين يعانون من التسمم المزمن بالزرنيخ، وتم تقسيمهم إلى مجموعتين، المجموعة الأولى (17 مريضا) تمت معالجتهم بالعلاج التقليدي، والمجموعة الثانية تمت معالجتهم بـ 250 ملغم من الإسبرولينا بالإضافة إلى 2 ملغم من الزنك، مرتين يومياً لمدة 16 يوم.

كما تم تزويد كل مريض بمياه شرب آمنة من الزرنيخ عن طريق تثبيت فلتر مياه محلي الصنع على مستوى الأسر، ثم تم تقييم فعالية مستخلص سبيرولينا بالإضافة إلى الزنك من خلال مقارنة التغيرات في مظاهر الجلد (النتائج السريرية) ومحتويات الزرنيخ في البول والشعر، بين مستخلص الدواء التقليدي والسبيرولينا بالإضافة إلى المجموعات المعالجة بالزنك، أظهرت النتائج أن مستحضر سبيرولينا بالإضافة إلى الزنك مرتين يوميًا لمدة 16 أسبوعًا، قد يكون مفيدًا لعلاج التسمم المزمن بالزرنيخ.

الاستنتاجات

تستند الآثار الإيجابية للسبيرولينا في التهاب الأنف التحسسي على أدلة كافية ولكن هناك حاجة لتجارب أكبر. ويعتقد أن الآثار المضادة للسرطان من سبيرولينا ربما مشتقة من كاروتين B ، أحد مضادات الأكسدة المعروفة ؛ ومع ذلك لا يمكن تأسيس العلاقة بين مستوى كاروتين وسرطان الخلايا، حيث أن مسببات السرطان غالباً ما تكون متعددة العوامل (19،20)، وهناك بعض الدراسات الإيجابية حول تأثيرات خفض نسبة الكوليسترول في سبيرولينا، لكن الدراسات الأكبر مطلوبة قبل إجراء أي استنتاجات نهائية.

ختاماً..

لا توجد تجارب بأدلة قطعية عالية المستوى على الدور الذي تلعبه سبيرولينا في التعب المزمن وفي التطبيقات المضادة للفيروسات بالوقت الحالي، وما تشير إليه الأبحاث والدراسات هو أن سبيرولينا مكمل غذائي آمن، يحتوي على عناصر غذائية كثيرة وهامة تفيد في تعزيز الصحة العامة للإنسان وتعمل على تقوية جهاز المناعة لديه، وليس له أية آثار جانبية، لكن دوره كدواء ما زال يحتاج إلى المزيد من البحث.

إذا أعجبتك هذه المقالة واستفدت منها، فنرجو إعادة مشاركتها لأصدقاءك، كما يمكنك مشاهدة قناتنا على يوتيوب ومتابعتنا على فيس بوك و تويتر.


حبيب العزي
عن الكاتب: حبيب العِزِّي
باحث ومهتم في التشافي الذاتي والطبيعي بالغذاء، من خلال استخدام الغذاء الصحي والمتوازن، مؤسس ومدير أكاديمية التشافي بالغذاء، ومدرب في التسويق الشبكي والبيع المباشر.
أهدف والفريق المساعد لي، إلى مُساعدة كل إنسان يرغب بالعيش في حياة صحية ومستقرة، خالية من العلل والأمراض، وإلى مساعدة كل من يرغب كذلك بالحصول على الصحة والمال الحلال معاً، عبرالاستثمار في مستهلكاته اليومية، الصحية والطبيعية، كما نعمل على تجسيد شعار “غذاؤك .. دواؤك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

المحتوى القائم على الأدلة

 Evidence Based Content

تستند هذه المقالة إلى مصادر ذات موثوقية عالية عالمياً، كما تستند على الأدلة العلمية، والحقائق الثابتة، التي أوصى بها وكتبها خبراء ومتخصصون في المجال.

إننا نولي أهمية قصوى للشفافية والمصداقية، ولاحترام كافة المعاهدات والمواثيق الدولية، المتعلقة بالحقوق الفكرية ومصادر النشر، كما نلتزم ببنود الاتحاد الدولي للناشرين (IPA)، وبقية الاتفاقات المُبرمة بين الدول بشأن النشر الإعلامي.

لذلك.. يسعى فريق التحرير في أكاديمية التشافي بالغذاء، إلى فحص وتدقيق كل المواد التحريرية قبل إجازتها للنشر، كما يلتزم فريقنا بالتحلي بأعلى قدر من الموضوعية والدقة في نقل المعلومات.

تحتوي هذه المقالة أيضاً على المراجع العلمية، المُضمَّنة بالأرقام التي بين قوسين (1)، (2)، (3) ….الخ، كما أنها تحتوي على روابط قابلة للنقر والوصول لمصادرها الأصلية.

المزيد من المعلومات حول سياساتنا التحريرية تجدونها في صفحة الأحكام والشروط

جميع عناوين مكاتب شركة DXN المعتمدة حول العالم

 

قم بفتح أحد الروابط التالية، الموضحة باللون الأزرق حسب موقعك الجغرافي، ثم اختر الدولة التي تتواجد بها، بالضغط على الفرع أو على الموقع في الخارطة، وستظهر لك كافة العناوين لجميع المدن المتوفرة، مع أرقام الهواتف ومواعيد الدوام الرسمي.

 

عناوين مكاتب شركة DXN في السعودية ودول الخليج والعالم العربي

عناوين مكاتب الشركة في دول آسيا 

عناوين مكاتب الشركة في دول أوروبا

عناوين مكاتب الشركة في أمريكا ودول أمريكا اللاتينية

عناوين مكاتب الشركة في دول إفريقيا

عناوين مكاتب الشركة في استراليا

 

إذا احتجت للمساعدة تواصل معنا واتس أب على ( 30 33 27 777 00967 )، وسنرسل إليك كامل العناوين الخاصة بمدينتك، ونقاط البيع الأقرب إلى عنوانك، مع أرقام الهواتف المتوفرة.